الخلف     

 

اللقاحات والمضادات الحيوية.... 

هناك اليوم مئات بل آلاف الأطفال الذين يتم إعطائهم العديد من اللقاحات والتطعيمات في سبيل حمايتهم من الأمراض ولكن هل هذه اللقاحات الكيميائية التي ندخلها على أجسادهم الصغيرة فعلا تكون في مصلحتهم وتحميهم من الأمراض كما يقال !!!

لقد لاحظ د. شيف كوبرا المسئول عن اللقاحات والأدوية في مؤسسة كندا للصحة انه بالرغم من اللقاحات فإن بعض أمراض الأطفال في ازدياد خاصة لدى الأشخاص الملقحين ! ويحذر من خطورة ازدياد هذه اللقاحات الموجهه للصغار يوما بعد يوم والتي تشمل أمراض فيروسية وبكتيرية أكثر وأكثر فهي غالبا ما تكون دون أي إثباتات ودراسات علمية تؤكد نتائجها....

 ومازالت الكثير من المؤسسات الصحية تزعم بأن هناك العديد من الوفيات بسبب أمراض معينة كالأنفلونزا... ولكن أثبتت الدراسات بأنه أولا، العدد أقل بكثير من الأرقام المعلنة، وثانيا، لاحظوا بأن بعض الفيتامينات قد تحمي من هذه الأمراض مثل الانفلونزا بنسبة 70% .

 إن الأساسات العلمية لكثير من برامج اللقاحات غير مثبتة... فمن هذه اللقاحات ما تم منعه الآن في اليابان خاصة بسبب حالات الوفاة التي تبعت اضطرابات نفسية شديدة للأشخاص الملقحين... ومنها ما اكتشف بأنه يحتوي على مواد الألمنيوم السامة والذي حذر العلماء المشاركين في تركيبه بأنه لم يتم تجربته على الصغار قبل أن يوزع !!!

 ونوع أخر من هذه اللقاحات تم مقاضاته من قبل 4,900 عائلة أمريكية بسبب إصابة الأطفال بمرض التوحد بعد أخذهم للقاح بأيام قليلة !

 وتحدث د. كوبرا عن أمر آخر وهو فعالية المضادات الحيوية... والتي يمكن تفاديها تماما حيث لا فائدة تذكر منها.. ولكنها تستخدم إما للحيوانات المنتجة للحوم والألبان ! أو في تعبئة الوصفات الطبية التي يقدمها الطبيب دون أي مبالاة أو اهتمام... هناك حاليا العديد من أنواع المضادات الحيوية التي لا ينبغي لها حتى أن تكون مطروحة للبيع... وقد حاول د. كوبرا وبشدة في منع بعض الأنواع مثل Baytril و Revelor-H ولكنها لم تسحب وتمنع من الأسواق إلى بعد عقد كامل وذلك بسبب أضرارهما التي لا يمكن إنكارها أكثر من ذلك...

هناك الكثير من الرضع الذين يموتون بسبب هذه اللقاحات غير المثبة... ففي الولايات المتحدة يموت حوالي 6000 رضيع بسببها.. إضافة إلى هذا فإن المصنعين لها لديهم الحماية الكاملة ضد الدعوات القضائية، ولذا فهي لا تتحمل أي مسئولية لأي ضرر أو موت قد تسببه هذه اللقاحات...

 فإذا كنت مهتما بطفلك فلا تسلمه للطبيب وتقبل كل ما يدعيه... بل ابحث بنفسك حول الموضوع وتحقق منه قبل أن تعرضه لأي شيء...

المقال التالي