الخلف    

الفراولة

الفراولة (الفريز) من النباتات المعمّرة ذات الساق القصير جداً. ويزرع من أجل ثماره التي تُستخدم كمحلول أو كشراب أو في صناعة المربى والفطائر...

ميعاد الزراعة
تزرع الفراولة كمحصول صيفي أو شتوي
.
1.  العروة الصيفية
تستخدم لزراعتها الشتلات المبردة والتي تشتل في شهر سبتمبر
.
2.  العروة الشتوية
وتستخدم في زراعتها الشتلات الطازجة والتي تشتل خلال شهري تشرين الأول وتشرين الثاني ومحصول هذه العروة يقل عن محصول العروة الصيفي بمقدار النصف تقريبا

الأرض المناسبة
تجود الفراولة في مختلف أنواع الأراضي وأفضلها هي الأرض الصفراء الخفيفة بشرط أن تكون خالية من الأملاح والحشائش المعمرة وأن تكون جيدة الصرف حيث أن ارتفاع نسبة الملوحة يؤدي إلى احتراق الأوراق وموت النباتات وكذلك فإن سوء الصرف يؤدي إلى تدهور وموت النباتات لذلك يجب تحليل الأرض قبل الزراعة.
 تجهّز الأرض لزراعة الفراولة بالطريقة التالية

    1.  تحرث الأرض مرتين ويضاف من 30 ـ 40م3 سماد بلدي متحلل أثناء الحرث ثم تزحف الأرض جيدا لتسويتها وتروي رية كدابة للتخلص من الحشائش
2.  تخطط الأرض بعد تزحيفها جيداً بمعدل 9 خطوط في القصبتين .
3.  تمسح الخطوط وتشق القنى والبتون .
4.  تروى الأرض قبل الزراعة بيوم إلى ثلاثة أيام حسب طبيعة التربة .
 

طريقة الزراعة
بعد تسلم الشتلات المبردة توضع في مكان جيد للتهوية لحين زراعتها في اليوم التالي ويراعى فتح الكراتين خلال هذه الفترة للتخلص من الرطوبة الزائدة وللوقاية من أمراض عفن الجذور ومنطقة التاج والبراعم الطرفي

1.  تعمل جور باستخدام وتد خشبي على مسافات على مسافات من 25 ـ 30 سم في العروة الصيفي ومن 15 ـ 20 سم في العروة الشتوية
2.  توضع الشتلات في الجور مع تفريد الجذور داخل الجور
3.  يجب الترديم حول الشتلة وضغط التربة حولها جيدا حتى لا تتلف الجذور أو تموت مع مراعاة عدم تغطية البراعم الطرفي حتى لا يتعفن أو يتأخر النمو
4.  بعد الزراعة مباشرة يتم ري الأرض ريا غزيرا مع توفير الرطوبة بصفة مستمرة خلال الأسبوعين الأول والثاني من الزراعة
وجدير بالذكر أنه يمكن استخدام البلاستيك لتغطية الخطوط المنزرعة
بالفراولة للأغراض الآتية :    
§         زيادة المحصول المبكر والكلي
§         تدفئة التربة وتشجيع النمو الجذري والخضري
§         تقليل نسبة الثمار المشوهة
§         مقاومة الحشائش وتعقيم التربة

على أن تغطي الخطوط في شهر تشرين الثاني في حالة الزراعة الشتوي وفي شهري كانون الأول وكانون الثاني في حالة الزراعة الصيفي مع ضرورة إزالة البلاستيك في شهر نيسان.

الخدمة بعد الزراعة

الترقيع
ترقع الجور الغائبة بعد 2 ـ 3 أسابيع من الزراعة بنباتات معدة لهذا الغرض
.

العزيق
يتم عزيق الأرض أكثر من مرة لإزالة الحشائش وفي كل مرة يتم نقل جزء من الريشة البطالة إلى الريشة العمالة مع تعميق باطن الخط حتى لا تصل المياه أعلى الخط وبذلك لا تلامس الثمار وبالتالي لا تصاب بالعفن
.

التسميد
يضاف 2 كغ لكل شجرة سماد عضوي متخمر مع التقليب المستمر

إزالة الأزهار المبكرة
يتم إزالة جميع الأزهار التي تظهر خلال الشهرين الأول والثاني من الزراعة فور ظهورها باستخدام المقص أو الأظافر حيث يؤدي ترك هذه الأزهار إلى ضعف النمو الخضري مما يقلل المحصول خلال موسم الأزهار
.

إزالة المدادات المبكرة
تزال المدادات التي تظهر بعد شهر ونصف من الزراعة عند خروجها من نبات الأم لأن تركها يؤدي إلى ضعف النباتات وقلة المحصول أما في حالة وجود جور غائبة فإنه ينصح بترك المدادات المجاورة لها حيث يوجه المداد إليها ويثبت فيها ثم يقص أي نمو للمدادات بعد ذلك
.

الرى
يتم ري النباتات كل 3 أيام تقريبا خلال الأسبوعين الأول والثاني لتشجيع نمو الجذور والأجزاء الخضرية، أما في أشهر الشتاء فتروى الأرض كل أسبوع. وكلما ارتفعت درجة الحرارة قلت فترات الري وذلك على حسب طبيعة التربة وفيما يلي بعض النقاط التي يجب أن تراعى في ري الفراولة

1.  أن يكون الري على الهادي في الأراضي الخفيفة حتى لا تجرف مياه الري التربة من حول الجذور فتتعرض الجذور للهواء مما يؤدي إلى جفافها وموتها
2.  عند الإزهار يفضل الري على الحامي حتى لا تلامس مياه الري الثمار فتعرضها للتلف
3.  تروى النباتات عقب الجمع مباشرة لتفادي إصابة الثمار بالأمراض الناتجة عن زيادة نسبة الرطوبة وأن يكون الري خفيفا بحيث لا تصل الركوبة إلى قمة الخط فتتسبب في تلف الثمار
4.  في حالة استخدام المياه الأرتوازية أو مياه المصارف في الري لابد من تحليل المياه والتأكد من خلوها من التركيزات العالية من الأملاح الضارة

إستخدام النحل في التلقيح
مما لا شك فيها أن نجاح عملية التلقيح في الفراولة تؤثر تأثيرا إيجابيا على تكوين الثمار وصفاتها . وقد وجد أن وضع خلايا النحل في حقول الفراولة يؤثر على نسبة العقد وكذلك على حجم الثمار ودرجة تشوهها فقد نقصت نسبة العقد من 55 ـ 59 % في الأزهار التي يزورها النحل إلى 31 ـ 38 % من الأزهار التي لم يزورها النحل، ووجد أيضا أن الثمار التي تكونت نتيجة للتلقيح بزيارة النحل حجمها ثلاثة أضعاف تلك التي لم تلقح عن طريق النحل .

تكوين الثمار
عقب الإخصاب يحدث نشاط هرموني محدثا تغيرات بالبويضة وجدار المبيض كما ينشط انقسام خلايا التخت لتكوين الثمرة ويرجع انقسام خلايا الثمرة إلى إفراز الأكسينات التي تتحكم في نمو ونضج الثمار . وينشط الأكسين المتكون بالبذرة نمو الخلايا القريبة منها بينما لا تنقسم الخلايا القريبة من البويضات التي لم تخصب وتتكون لذلك ثمار غير منتظمة الشكل وتشاهد هذه الظاهرة في ثمار الأصناف قليلة الأسدية عند زراعتها منفردة وعدم وجود صنف ملقح.

النضج وعلاماته
1.  ثمرة قوامها صلب تلون باللون الأحمر وهذه يجب وصولها إلى الأسواق في ظرف 4 ـ 7 أيام
2.  ثمرة قوامها صلب واحمرار كامل وهذه يجب وصولها إلى الأسواق خلال يوم واحد
3.  ثمرة زائدة النضج وذات قوام رخو نوعا وهذه يجب تسويقها في نفس يوم الجمع أو تستعمل في التصنيع
تجمع الثمار بالكأس في حالة استعمالها للأكل طازجة في حين تجمع بدون الكأس في حالة التصنيع
.

الحصاد
يبدأ جمع المحصول من أول كانون الثاني في الزراعة الشتوية ومن أول آذار في الزراعة الصيفية ويستمر الجمع حتى شهر حزيران. ويجب أن يكون الجمع في الصباح الباكر ويوقف الجمع عند ارتفاع درجة الحرارة . وتقطف الثمار بجزء صغير من العنق مرة كل 4 ـ 5 أيام حسب الظروف الجوية وسرعة النضج وبذلك تتقارب فترات الجمع عند ارتفاع درجة الحرارة لأن الثمار تكون أسرع نموا في الجو الدافئ . تنقل الثمار بعد الجمع مباشرة إلى مكان مظلل أولا بأول لحمايتها من الشمس والرياح الساخنة حيث تدرج إلى أحجام مختلفة مع فرز الثمار الرديئة والمصابة حتى لا تفسد باقي الثمار وكذلك الثمار الزائدة النضج أو غير المنتظمة الشكل . وتتم التعبئة في العبوات المناسبة سواء كانت صناديق خشبية بأحجام مناسبة أو في عبوات التصدير وهي عبوات بلاستيك خاصة لأن التعبئة في سلال كبيرة تفسد الثمار بسرعة ويراعى سرعة نقل الثمار من الحقل إلى الثلاجة مع مراعاة عدم تعرضها لدرجة حرارة مرتفعة مرة أخرى
.

التخزين:
يمكن تخزين الفراولة لفترة قصيرة ( حوالي 10 أيام ) على درجة الصفر المئوي ودرجة رطوبة جوية نسبية 85 ـ 90 %

المقال السابق المقال التالي