البذور المعدّلة وراثياً(GMO) وشركاتها

أخي الإنسان: هل تتخيّل وجود شركة تمنع الفلاح من تخزين بذار الثمار التي يقوم بإنتاجها من عام إلى عام؟؟؟

في الواقع هذا ما يحدث في جميع دول العالم...

الشركة الأكبر في العالم والتي تقوم بتوزيع 90% من البذار إلى بقيّة الدول (مونسانتو) Monsanto  تحرص على فعل ذلك وتطبيقه بشكل دائم... هذه الشركة هي الأولى في العالم منذ 1980 وأصبحت الأولى في مجال التعديل الوراثي للبذار وقد حصلت على أكثر من 674 براءة اختراع في مجال تهجين وإيجاد أشكال جديدة من النباتات... قد يبدو ذلك جيّداً... لكن ما رأيك لو عرفت أنَّ تناول الطعام المهجّن وراثيّاً يؤثّر في جيناتنا الخاصّة ويحوّل من بنية الإنسان ويجعل مناعته ضعيفة تجاه الأمراض... وفي تجربة أُجريت على الفئران تم إطعامها بعض البطاطا المهجنة وراثيّا، لاحظ العلماء تغيّر في بنية الحمض النووي الخاص بتلك الفئران وأصبحت الأجيال التالية ضعيفة جدّاً ومريضة جدّاً... وفي الواقع هذا ما يحدث مع البشر وفي مراقبة بسيطة لتاريخ عائلتك يمكنك اكتشاف نسبة الأمراض المتزايدة باستمرار...

 عالميّاً يوجد فقط أربع شركات لإنتاج البذار وتترأسها شركة مونسانتو ولإبراز أهمية الأمر يمكنك مراجعة البذار التي تشتريها من أي دولة في العالم (طبعاً بخلاف البذار المصنفة تحت الإنتاج الطبيعي والمفترض أن يكون غير مهجّن وراثيّاً) وستكون تلك الشركة لها دور كبير في إعداد تلك البذار وتهجينها...

عندما يقوم أحد بشراء البذار من تلك الشركة يجب عليه أن يوقّع على معاهدة بأنه سوف لن يقوم بتخزين بذار خاصة به ليزرعها في السنة المقبلة... وحاليّا ليس هناك من داع لمثل تلك الإتفاقيّات لأن البذار نفسها إن قمت بزراعتها واستخلصت بذاراً جديدة من محصولك فإن تلك البذار الجديدة لن تنبت أي ستكون عقيمة وإن نبتت فستعطيك أشكالاً من النباتات مغايرة للشكل الذي زرعته... وطبعاً هذا الشيء مدروس ومستخدم بشكل كبير من شركات البذار أو مافيا البذار كمونسانتو أو غيرها فهي تستخدم تقنيات خاصة وعلى مجال واسع لانتاج تلك البذار العقيمة... مما يجبر الفلاحين بطريقة أخرى لشراء البذار من جديد في كل عام...

وقد تتفاجأ عندما تعلم أن هذه الشركة قد جنّدت لديها حشداً هائلاً من العملاء السريين الذين يقومون بتصوير أفلام فيديو أو يقومون بالتقاط صور للفلاحين الذين يحاولون استخدام بذار استخلصوها بشكل يدوي ومحلّي... هؤلاء العملاء أو كما يسميهم الفلاحون بشرطة البذور يقومون بالضغط على المزارعين لكي يوقّعوا على أوراق تلزمهم بعدم تخزين أي جزء من محصولهم الخاص لاستخدامه كبذار في السنة التالية كما يجبروهم على شراء البذار من هذه الشركة بالتحديد وأيضاً يكون لؤلاءك العملاء الحق في الإطلاع على السجلات الخاصة بالمزارعين وهذا الشيء يحصل في أمريكا وطبعاً إننا نحصد تأثير تلك الشركات في أي دولة كانت...

والأسوأ من ذلك أنه إذا تمت زراعة أي صنف من البذار المهجنة وراثيّاً في مكان ما فإن سميّة تلك البذار أو خواصها ستنتقل إلى مسافة واسعة من الحقول المجاورة وبالتالي ستقضي على النباتات الصافية السلالة بشكل تام حيث سنحصل على أصناف مهجنة نتيجة انتقال غبار الطلع إلى الحقول الأصيلة والأصليّة...

 

إذا سمحنا لذلك بالاستمرار فإنه قريباً كل مُزارع في العالم سيكون مضطرّاً لشراء البذار من شركات تهجين البذار وبالتالي ستتحكم بمصير الغذاء العالمي وهذه الشركات في النهاية هي شركات تهدف إلى الربح وستقوم بأي شيء يلزم لزيادة أرباحها فما رأيك إن تحكمت بطعامك؟؟؟ ماذا ستفعل عندها؟؟؟

والأمر لا ينتهي عند هذا الحد... فشركة مونسانتو تحديداً والتي تروّج لنفسها كمؤسسة لتطوير البذار هي في الواقع تقوم بإنتاج مادتين هما من أكثر المواد خطورة على صحة الإنسان وهما: البولكلوينايتد بافونيل Polychlorinated Biphenyls والتي تعرف بالرمز PCBs  وكذلك المادة السامة (dioxin Agent Orange). وكذلك فهي تقوم بتمويل العديد من الشركات والتي يعود إليها الفضل في تواجد آلاف المنتجات الخطرة في الأسواق اليوم كالأسمدة والهرمونات والمبيدات الحشرية والعشبية...

 

كيف يمكن حماية أنفسنا وإيقاف تلك الشركات عن ما تفعله؟؟

عليك بالابتعاد عن أي صنف معدّل وراثيّا وبذلك فأنت تقوم بتخفيف الطلب عن هذه المنتجات وبالتالي شيئاً فشيئاً ومع زيادة نسبة المهتمين سوف لن تجد تلك الشركات سوقاً يستقبل منتجاتها... لذلك؛ فالأمر يحتاج إلى توعية الناس قدر الإمكان عن مضار الأصناف المعدّلة وراثيّا ووجوب تجنّبها...

وأفضل ما يمكن عمله هو الاهتمام بالمنتجين الذين يقومون بإنتاج ما لديهم بطرق تقليدية تعتمد على الحفاظ وتخزين البذار من عام إلى عام وبذلك فسوف تتجنّب كل ما هو معدّل ومهجّن وراثيّاً...

المقال السابق المقال التالي